منتدى معرفى ثقافى يهدف الى الرقى والتغير من اجل عالم ارقى ومتقدم
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المنهج التكنولوجي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar


عدد المساهمات : 326
متغير : 0
تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 26
الموقع : http://ma3n.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: المنهج التكنولوجي   الأربعاء 18 أبريل - 10:35






المنهج التكنولوجي

لقد ظهر الاتجاه التكنولوجي في مجال المناهج مع ظهور استراتيجيات التعلم حتى التمكن والإتقان والاختبارات القائمة علي الكفايات وكذلك إرجاع فشل المتعلم إلي المدرسة وليس إلي المتعلم نفسه وقد نصب اهتمام المدخل التكنولوجي للمناهج علي كيفية التدريس ثم تطور إلي الوسائل الكافية والفعالة لتحقيق الأهداف بالإضافة إلي تقديم الكثير للعملية التعليمية

تعريف المنهج التكنولوجي

هو عبارة عن مجموعة المواقف التعليمية التعلمية التي يستعان في تصميمها وتنفيذها وتقويم أثرها علي المتعلمين بتكنولوجيا التربية متمثلة في الحاسب الآلي وشبكة الانترنت والكتب المبرمجة والحقائب الإلكترونية والوسائط المتعددة والفائقة وسائر أنواع التعلم القائم علي الخطو الذاتي من اجل تحقيق أهداف محددة بطريقة واضحة وسهلة القياس ويستعان في ذلك بنتائج الأبحاث المتخصصة في هذا المجال

ولا ينظر إلي التكنولوجيا التربوية علي أنها مجرد مجموعة من الأجهزة والمعدات بل يتم تناولها بشكل يشمل جميع عناصر العملية التعليمية من معلم ومتعلم ومحتوي تعليمي وطرق تفاعل وأنشطة وخبرات وأدوات تقويم وتطوير، ويعكس هذا التعريف العلاقة التفاعلية بين الجانب البشري والجانب النظري والأجهزة والمعدات والبرامج والمواد التعليمية من اجل تحقيق مزيد من فعالية العملية التعليمية

اتجاهات تطبيق التكنولوجيا في مجال المنهج

1- تستخدم كخطة للاستعمال المنظم بالنسبة للوسائل والأدوات والمواد التعليمية لتحقيق تتابع مبتكر في مجال التعليم يراعي فيه شروط التعليم التي أوضحتها المدارس السلوكية في علم النفس ويظهر ذلك في أنماط التعليم والتعلم بالحاسب الآلي والبرمجيات التعليمية وفي مداخل النظم التي تستخدم الأهداف السلوكية والمواد التعليمية المبرمجة وكذلك الاختبارات المنظمة مرجعية المحك من اجل الوقوف علي مدي نجاح المتعلم في انجاز الأهداف المحددة

2- تظهر التكنولوجيا من خلال النماذج والإجراءات التي تستخدم في بناء وتقويم وتطوير المنهج من جهة والنظم التعليمية من جهة أخري حيث يمكن الاستفادة من أنواع التكنولوجيا الملائمة في تحديد أهداف المنهج وترتيب المواقف التعليمية المقدمة للمتعلمين والوقوف علي مدي استفادتهم من البرامج التعليمية في ضوء الاختبارات المدارة بالتكنولوجيا من جمع وتحليل البيانات وتبويبها وتقديم التوصيات من اجل تحسين المنهج وتطويره

خصائص المدخل التكنولوجي في المناهج


1- يهتم بإتاحة المعلومات للطلاب ومقدار الوقت الذي يناسب كل طالب حسب مستوي التحصيل والقدرات والاحتياجات والاستعدادات وملاحظة مدي تطور تلك القدرات

2- يهتم بكيفية تعلم الطلاب بطريقة فاعلة ومدي ملائمة الاختبارات مرجعية المحك في تيسير انجازات المتعلم واستفادته من المادة التعليمية

3- يهتم بمراجعة وتنقيح المادة التعليمية في ضوء نتائج عملية التجريب وكيفية مراعاة أداء الطلاب واستجاباتهم

4- الوقوف علي مدي تحديد البرامج التعليمية لخصائص المتعلمين وحصر المتطلبات اللازمة لتعلم تلك البرامج

5- يهتم بتجريب المواد الدراسية علي نطاق كبير للاطمئنان إلي مصداقيتها

عناصر ومكونات المنهج التكنولوجي

1- الجانب البشري : حيث أن العملية التعليمية قائمة علي وجود المعلم والمتعلم ووجود اتصال فعال بينهما

2- الجانب النظري : وهو يركز علي نظريات التعليم والتعلم الحديثة والتي تنادي بمبدأ الفروق الفردية وكذلك مبدأ التعلم حتى التمكن وكذلك مراعاة الأسس المختلفة لبناء المنهج وخاصة الأساس التكنولوجي

3- الأهداف والمحتوي والاستراتيجيات والأنشطة والخبرات وأساليب التقويم : يخاطب المنهج التكنولوجي جميع الطلاب كل حسب مستوي تحصيله وقدراته واستعداداته وذلك بفردية جميع عناصر المنهج باستخدام الحاسب الآلي والبرمجيات التعليمية عالية الجودة

4- الأجهزة والمعدات التعليمية : وهي أدوات تكنولوجيا التعليم وهي معاونة ومكملة لأدوار المعلم وليست بديلة عنه ومنها الحاسب الآلي وأجهزة الإسقاط الضوئي والسبورة الالكترونية والتليفزيون والفيديو التعليمي

خصائص المنهج التكنولوجي

1- يعتمد علي الاتجاه السلوكي في صياغة الأهداف : حيث يهتم بتحديد ما يمكن أن يقوم به المتعلم بعد انتهائه من عملية التعلم بتوجيه سلوك معين يمكن ملاحظته وقياسه حيث تتم صياغة الأهداف بعد تحليل السلوك أو المهارة المراد تعلمها وتجزئتها إلي وحدات سلوكية صغيرة ثم صياغة كل جزء من هدف سلوكي محدد لاكتشاف الخطأ وتجنب الفشل أولا بأول

2- يغلب علي محتوي المنهج طابع البرمجة : حيث يقدم المحتوي في صورة إطارات أو وحدات متسلسلة ومبرمجة بشكل خطي أو تفريعي ويكون المحتوي مرتبطا بالأهداف السلوكية ومتدرجا في صعوبته ويكون ممثلا بصورة كلية في الموقف التعليمي ولا يتقدم المتعلم لإنجاز خطوة جديدة إلا بعد أن ينتهي كليا من الخطوة السابقة إلي أن ينتهي تماما من تعلم كامل البرنامج

3- يعتمد التفاعل في الموقف التعليمي من جانب المتعلم علي فكرة المثير والاستجابة : حيث تقدم عناصر المحتوي في صورة مثيرات تظهر علي الشاشة ويقوم المتعلم نتيجة تفسيره لتلك المثيرات بعمل استجابات معينة ويتم تعزيز استجابات المتعلم بطريقة فاعلة سواء في حالة الإجابة الصحيحة أو الخاطئة ويكون المتعلم هنا علي علم بالأهداف المراد تحقيقها وكذلك التعامل مع البرنامج

4- يشترط المنهج توافر متطلبات سابقة لدي المتعلم : حيث يعتمد في تعليم برامجه علي وجود متطلبات محدودة لدي المتعلم قبل أن يبدأ في عملية التعلم حتى يضمن التعلم الفعال مع البرنامج والوصول لمستوي الإتقان

5- يعتمد علي المشاركة الايجابية من جانب المتعلم : حيث يعطي الفرصة للمتعلم لكي يقوم بنشاط ايجابي في صورة استجابات ينبغي أن تكون صحيحة في ضوء المثيرات المقدمة حتى يضمن له التقدم تجاه المواقف التعليمية الجديدة بالبرنامج

6- يقوم التعليم علي الحفز الذاتي للمتعلم : حيث يقوم المنهج علي فكرة التعلم الذاتي وكذلك السير في عملية التعليم وفق سرعة كل متعلم وقدراته واستعداداته والوقت المناسب للمتعلم وبذلك فهو يخاطب الفروق الفردية

7- يتناول عملية التقويم بطريقة غير تقليدية : حيث يقوم المتعلم بتقويم ذاته بشكل مستمر للكشف عن الأخطاء وتصويبها أولا بأول ويتم عمل اختبار قبلي وأخر بعدي للوقوف علي مدي النمو الحادث في التعلم من البرنامج ويعتمد التقويم علي المقياس التربوي باستخدام الاختبارات مرجعية المحك ويتم الكشف عن أوجه القوة أو الضعف من خلال الاختبارات التشخيصية وعلاج ما تكشفه من قصور وضعف

8- تتعدد مراحل التخطيط والتطوير :

- اتخاذ قرارات تتعلق بمحتوي البرنامج وطبيعة المواد التعليمية المدعمة مثل الألعاب والتدريبات اللازمة

- صياغة الأهداف الخاصة وتجريب المواد التعليمية علي مجموعات صغيرة من المتعلمين وتتم مراجعتها بواسطة الخبراء والمعلمين

- عمل تجريب ميداني بالاستعانة بمعلم معد جيدا وتتم متابعته عن طريق ملاحظة الإجراءات داخل الفصل

- الاستعانة بأدوات جمع البيانات للحصول علي تعليقات وأراء المعلم المجرب

- الاستفادة من التعليقات بالإضافة لنتائج الاختبارات التي يتم تطبيقها في عملية المراجعة الأخيرة

- الصياغة الجديدة وتحديد مواصفات النواتج التعليمية وعمل تنوعات في المواقف التعليمية وعمل تجريب مبدئي ثم تنفيذ البرنامج






اذا أردت التغيير فعليكـ أن تبدأ بنفسكـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ma3n.forumegypt.net
Admin
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar


عدد المساهمات : 326
متغير : 0
تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 26
الموقع : http://ma3n.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: رد: المنهج التكنولوجي   الأربعاء 18 أبريل - 10:39

المقدمة

إذا كان العالم العربي مهد الحضارات ، ويتحفز الآن لنهضة شاملة في جميع المجالات ، نهضة تزكيها روح الانتماء ، ومشاعر الاعتداد بالماضي ، والثقة في المستقبل ، كما يحاول أن يعيش القرن إلحادي والعشرين من بوابة المتفوقين . فلا يعقل أن تكون الدول العربية رائدة الفكر والفن والحضارة والتقدم ، بعيدة عن استيعاب مفاهيم العصر وأنماطه الجديدة في عالم يشهد اليوم ثورة تكنولوجية هائلة في المعلومات والإلكترونيات والحاسبات والاتصالات تزيد بها ومعها بين الدول المتقدمة والدول النامية اتساعا وأصبح واضحا أن من يملك ناحية العلم والتكنولوجيا والمعلومات له حق البقاء ، والأمر الذي يحتم علينا أن نسابق الزمن وتضاعف الجهد ، حتى ندخل في زمرة من لهم فرصة البقاء بين الأقوياء . وحق الانتساب لهذه الصفوة ، خاصة وان العالم المتقدم لن ينتظرنا حتى نلحق به ، ولن يمد يده إلينا طواعية واختيارا ، لتزداد الصفوة واحدا بنا ، الانتساب ، والانخراط في العالم المتقدم ، بالجهد والعزيمة والإصرار ، واستيعاب آليات التقدم ، وأحداث نقله نوعيه للحياة على الأرض العربية ، وهذا لن يأتي إلا من خلال التعليم المتميز ..




المحتوى
مفهوم المنهج التكنولوجي

• التربية عملية مخططة ومقصودة ، تهدف إلى إحداث تغييرات إيجابية مرغوبة تربويا واجتماعيا في سلوك المتعلم وتفكيره ووجدانه (زيتون ، 1994) .
• وقد ثبت لدى رجال التربية والتعليم أنه كلما أمكن إشراك أكثر من حاسة في دراسة فكرة ما كلما سرع في تعلمها واكتساب خبرات أوسع عنها ( الطيطي ، 1992) ،
• وقد ساهمت التقنية الحديثة بتوفير وسائل وأدوات تهدف إلى تطوير أساليب التعليم والتعلم، كما شجعت على استخدام طرائق تربوية مبتكرة ومتجددة من شأنها أن توفر المناخ التربوي الفعال، الذي يمكن المدرس من تحسين التحكم بنواتج التعلم ( Alir, 1987) .



الأدوار
دور المعلم عند استخدامه التكنولوجيا
1- المعلم مديرا للتعلم ومستشارا وموجها :
فعندما يستخدم المعلم تكنولوجيا التعليم كطرائق مكملة لعمله التعليمي داخل حجرة الدراسة فدوره سيحصر في التخطيط لاستخدام هذه المواد التعليمية وتشغيلها واختيار الأفضل لما يتناسب مع الأهداف التي خطط لها
2- موجه ومساعد ومشرف : على الأعمال التي يقوم بها المتعلم
3- المعلم موصل تربوي ومطور تعليمي .
4- المعلم قائد ومحرك للمناقشات الصفية
5- المعلم عضو في فريق تعليمي: فهو فرد في فريق تعليمي لإنتاج بعض البرمجيات التعليمية .
6- 6 - مخطط للأهداف التعليمية .
7- معد للوسائل التعليمية لتوضيح المفاهيم الصعبة.
8- يساعد على تنمية القدرات الابتكارية لدى المتعلمين.
9- مصمم للخبرات التعليمية:للمعلم هنا دور أساسي في ظل هذه التقنيات الحديثة وذلك في تصميم الخبرات التعليمية والنشاطات التربوية والإشراف علي بعضها .
10- مقوم فدور المعلم هنا لا يقتصر علي استخدام التقويم النهائي بل معرفة أساليب التقويم الحديثة والعمل بها في مجال التعليم .


دور المتعلم في ظل تكنولوجيا التعليم


1- نشط فعال لأنه يشارك في عملية التعليم وليس مجرد مستمع للمعلومات التي تلقى إليه من المدرس
2- يسير المتعلم في تعلمه تبعا لما لديه من إمكانات وقدرات خاصة ( فالتعليم في ظل تكنولوجيا التعليم تراعي الفروق الفردية بين المتعلمين.
3- مشارك فعال في الموقف التعليمي .
4- مرتاح نفسيا حيث لا يشعر أن المعلم يسير سريعا في رحلته العلمية فيفقد اتصاله بالمادة المطروحة لكونها أعلى من مستواه ولا يشعر أن المعلم يسير بطيئا فيفقد نشاطه وحماسة ورغبته في متابعة.

دور الإدارة المدرسية تكنولوجيا التعليم

1- • تنسيق العملية التعليمية بين المعلمين على اختلاف تخصصاتهم والمتعلمين.
2- • التأكد من تحقيق المعلم للمسئولية المناطة به وهى وصول كل متعلم إلى درجة الإتقان.
3- • إشاعة قيم الحب والتعاون بين الإدارة المدرسية.






اذا أردت التغيير فعليكـ أن تبدأ بنفسكـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ma3n.forumegypt.net
Admin
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar


عدد المساهمات : 326
متغير : 0
تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 26
الموقع : http://ma3n.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: أسس تطوير المنهج التكنولوجي   الأربعاء 18 أبريل - 10:46


أسس تطوير المنهج التكنولوجي

بوجه عام يهتم المنهج التكنولوجي عند تطويره بتطبيق معيارين حديثين :
أ‌- ضرورة مراجعة إجراءات تطوير المنهج وتحقيق صدقها من خلال عرضها علي متخصصين في مجال تطوير المناهج .
ب‌- ضرورة أن يعطي المنهج المطور وفق نماذج معينة ونتائج مماثلة عند إعادة تطبيقه لتحقيق مزيد من ثبات عملية التطوير.
خطوات منظمة لتطوير المنهج التكنولوجي
1- الصياغة الجديدة: حيث تعتمد علي قرار يؤكد الحاجة إلي عملية التطوير وتكون تلك الحاجة مبنية علي افتراض مسبق أو معتمدة علي قرار رسمي من جهة مسئولة أو مختصة.
2- تحديد مواصفات النواتج التعليمية: حيث تفيد في توجيه تطوير البرنامج وكذلك في تقديم أساس لتقويمه كما أن توصيف الاعتبارات أو المقاييس التي يمكن استخدامها في تحديد فعالية البرنامج يساعد في تخطيط عملية التقويم ويشمل التوصيف كذلك تحديد طبيعة الموقف أو المثير الذي يتوقع أن يستجيب له المتعلم وكذلك تحديد المعايير الخاصة بالحكم علي مفهوم الكفاية الذي يجب أن يتوافر في استجابة المتعلم كذلك يشمل التوصيف تحديد المهارات التي يتكون منها البرنامج واللازمة لانجاز الأهداف وتعرض بشكل منظم.
3- عمل النموذج الأولى : حيث يتم عمل تنوعات في المواقف التعليمية المتتابعة ثم يتم تجربتها علي عدد قليل من المتعلمين ويتم اتخاذ قرارات تتعلق بالأشكال التي يتضمنها البرنامج ووسائط التعلم وتنظيم عملية التعلم.
4- التجريب المبدئي: وتتضمن عملية التجريب وحدات تعليمية علي عينة من المتعلمين لتحديد ما إذا كانت مكونات البرنامج صالحة لانجاز الأهداف الخاصة بها وكذلك الكشف عن أوجه القصور التي يسفر عنها التجريب المبدئي وتمثل البيانات التي يتم الحصول عليها هنا جانبا هاما في المجتمع التكنولوجي من نتائج الاختبارات وأخطاء عملية التجريب
5- تنفيذ البرنامج: يتم تنفيذه في المدارس بعد تجريبه وتتم الاستفادة من البيانات التي تجمع من هذه الخطوة سواء في التدريب أو النتائج التي تم انجازها أو ما يتعلق ببعض المشكلات الخاصة بعملية التنفيذ مثل الحاجة إلي تدريب المعلم أو بعض التأثيرات الجانبية لعناصر غير مشتركة في عملية التنفيذ

ايجابيات ومميزات المنهج التكنولوجي


1- يقدم المحتوى على شكل خطوات متسلسلة مبرمجة بحيث لايقدم المتعلم إلى أنجاز خطوة جديدة الأبعد تمكنه من الخطوة السابقة اى أن المنهج التكنولوجي يحقق مفهوم التعلم من اجل التمكن.
2- تشكيل عملية التقويم المستمر (البنائي) عنصر هام في النوع من المناهج وتفسر النواتج التعليمية في ضوء معايير محددة؛ وذلك لتحديد مدى تقدم الطالب وانتقاله إلى عمل تعليمي جديد أو إعطائه مواد تعليمية إضافية.
3- يضيف حيوية علي الموقف التعليمي بشكل يجعل المتعلم في حالة تركيز وانتباه شديدين منذ بداية الدخول في تعليم محتوي البرنامج وحتى الانتهاء وذلك لما يقدمه هنا المنهج من مثيرات لفظية أو حركية أو صوتية عبر شاشة الحاسب في مواقف التعليم الذاتي مما يؤثر بالإيجاب علي استيعاب مضمون البرنامج وبقائه فترة طويلة لدي المتعلم .
4- يسهم بشكل واضح في تحقيق فعالية التعليم وتنظيم المواقف التعليمية المتسلسلة ومراقبة مدي تقدم المتعلم في بعض مجالات التعليم مثل العلوم والرياضيات وبعض مهارات اللغة والفنون حيث يمكن إنتاج منهج فعال باستخدام النموذج التكنولوجي في حدود أهدافه المراد تحقيقها .
5- أسهمت التكنولوجيا في تحسين المنهج بدرجة كبيرة حيث أدت بتركيزها علي الأهداف إلي جعل مصممي المنهج يتساءلون دوما حول أكثر أنواع الأهداف قيمة من الناحية التربوية من اجل التركيز عليها عند تخطيط المنهج وتنفيذه وتقويمه بحيث تترابط وتتكامل تلك الجوانب لتحقيق أهداف المنهج.
6- يوفر الوقت الكافي لعملية التعلم حسب قدرات المتعلم وسرعته في انجاز المهام التي توكل إليه مستخدما أسلوب الخطو الذاتي للمتعلم بالإضافة إلي توفير عنصر التغذية الراجعة عن طريق التقويم المستمر لأداء المتعلم الأمر الذي يسهم في تعديل مسار التعلم أولا بأول بشكل يساعد علي تلاقي الخطأ في بدايته دون تركه يثبت في سلوك المتعلم بصورة يصعب تصويبها فيما بعد.
7- اثر المدخل التكنولوجي علي مطوري المنهج بشكل كبير حيث يركز علي النتائج بصورة ملحة وبدون هذا الإنتاج سوف يكون لدي المطورين قناعة بما يقدمونه من أفكار علي أنها سوف توفر بيئة تربوية صادقة ولا تكون لديهم المسئولية الحقيقية عن النتائج التي تترتب علي ما يقدمونه من أفكار.


مشكلات وسلبيات ومعوقات المنهج التكنولوجي


1- لم ينجح التكنولوجيين بدرجة كافية في تحديد المتطلبات الأساسية اللازمة لتعلم برنامج معين وكذلك في إيجاد ترتيب هرمي للمتعلم في حالة المواد الدراسية المعقدة وعدم استطاعتهم في تحديد درجة التمكن في البرامج التعليمية بصورة دقيقة لان الاعتماد علي الأساليب السيكولوجية والإحصائية غير مقنع.
2- أحيانا لا تقدم الخطط التنظيمية إسهاما حقيقيا بالنسبة لكيفية مساعدة المتعلمين علي نقل ما تعلموه إلي مواد دراسية جديدة والي مواقف الحياة الحقيقية حيث لم ينجح هذا التنظيم المنهجي بدرجة معقولة في تحقيق مبدأ انتقال اثر التعلم إلي مواقف أخري جديدة.
3- نادر ما يسمح التعلم الفردي في المنهج التكنولوجي للمتعلمين بان يشتقوا أهدافهم الخاصة لأنها تقدم بصورة جاهزة في البرنامج المخطط ويطلب منهم أن ينجزوها لمستوي التمكن دون أن تكون معبرة عن الاحتياجات الفعلية للطلاب بالإضافة إلي المحافظة علي الأهداف في شكل منفصل وتتناسق مع التجزئة التقليدية للمواد الدراسية.
4- لا يعطي التكنولوجيين اهتماما كافيا لمدي تقبل المتعلمين لطرق معينة في التعلم حيث يستجيب الطلاب ذوي الاستعداد المنخفض لبعض مواقف التعليم التكنولوجي بطرق مختلفة عن الطلاب ذوي الاستعداد المرتفع وقد يستجيب التكنولوجيون لذلك عن طريق تقديم برامج بديلة وقد تكون البرامج المخططة بدقة وإحكام أكثر فاعلية لأصحاب الاستعدادات المنخفضة ولكن يجب أن يؤخذ في الحسبان أصحاب الاستعدادات العالية والقدرات المتميزة.
5- اهتم المنهج التكنولوجي بانجاز أهداف استاتيكية ثابتة وتقليدية شغلت اهتمام المدارس لفترة طويلة فقد سمحت التكنولوجيا فقط للمدارس المستفيدة منها أن تنجز تلك الأهداف التقليدية بطريقة أكثر فاعلية ولكنها تتسم في النهاية بأنها تقليدية لا إبداع فيها ولا تجديد.
6- لا يعطي المنهج التكنولوجي انتباها كافيا لانجاز نواتج وديناميكيات أو متغيرات التجديد والإبداع وإذا لم يعطي اهتمام كافي لتغيير البيئة الكبيرة فان الناتج الجيد قد لا يستخدم أو لن يفي بوعده ولن يحقق الأهداف المرسومة.
7- يري بعض التربويين أن تطبيق المنهج التكنولوجي يتطلب تكاليف باهظة بشكل يستلزم تعدد جهات التمويل ويري التكنولوجيين انه يمكن تغطية التكاليف العالية من خلال توسيع عملية التعليم لكثير من المتعلمين وينطبق هذا علي الدول المتقدمة لا النامية التي يقل أنفاقها علي هذا النوع من المناهج.

بعض طرق التغلب على مشكلات وسلبيات
ومعوقات المنهج التكنولوجي


1- استخدام أساليب مناسبة تستند على النظريات الحديثة في التعلم وذلك لتحديد المتطلبات الأساسية اللازمة لتعلم برنامج معين وتحديد درجة التمكن في البرامج بطريقة دقيقة وإيجاد ترتيب هرمي للمتعلم في المواد الدراسية المعقدة
2- حث القطاع الخاص على فتح جميع الأبواب للمشاركة والمساهمة في تمويل قطاع التعليم التكنولوجي من خلال توعية وسائل الإعلام.
3- الاهتمام بالأهداف الديناميكية المرنة ومتغيرات التجديد والإبداع وتغيير البيئة الكلية للتعلم .
4- السماح للمتعلمين باشتقاق أهدافهم الخاصة بأنفسهم قبل التخطيط للبرنامج التعليمي .
5- التأكيد على تحقيق مبدأ انتقال أثر التعلم إلى مواقف جديدة في الحياة الواقعية إعطاء اهتماما كافيا لمدى تقبل المتعلمين لطرق واستراتيجيات التعلم.



اذا أردت التغيير فعليكـ أن تبدأ بنفسكـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ma3n.forumegypt.net
Admin
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar


عدد المساهمات : 326
متغير : 0
تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 26
الموقع : http://ma3n.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: مفهوم التقويم فى المنهج التكنولوجى   الأربعاء 18 أبريل - 10:53


مفهوم التقويم فى المنهج التكنولوجى :

التقويم بصفة عامة هو : اصدار حكم على قيمة فى ضوء معيار
القيمة هى الشيء الذى اقيمه ، فعندما اقيم المنهج فانى اصدر حكما على المنهج فى ضوء معايير معينة .
اى اننا فى صدد المعنى الاصطلاحى وليس المعنى اللغوى ، فلا نفرق بين التقييم والتقويم.
واول معيار لابد ان نلتزم به هو مدى تحقق الاهداف وارتباطها بالمنهج .
يكون معنى التقويم ماتم عرضه سابقا وهو:
" عملية جمع البيانات الخاصة بالمنهج وما يرتبط به من عمليات وخدمات بشرية ومادية وتربوية تساعده على صناعته وتنفيذه ، ثم معالجتها بطرق احصائية وصفية مناسبة لتقرير صلاحيته اى قيمته البنائية والانتاجية للعمل بعدئذٍ على تحسينه وعلاجه او اجازة الاستمرار بتطبيقه او الغاؤه كليا بالتربية المدرسية ".


مراحل التقويم (انواع التقويم ) فى المنهج التكنولوجى:


التقويم القبلى :
يحدد المستوى القبلى الذى يبدأ منه المتعلم لدراسة المنهج التكنولوجى اى الخبرات السابقة ، ولا نطلق عليه اسم التقويم الاولى .التقويم المرحلى:
وهو يتم لمعرفة مدى التقدم الذى احرزه المتعلم فى خلال تطبيق المنهج التكنولوجى ، ونقوم بعملية مراجعة وتنقيح ماإذا كان هناك اى جوانب سلبية كى نقف عليها ونقوم بتصحيحها.
التقويم النهائى :
بعد مرور المتعلم بخبرات المنهج التكنولوجى وبعد عملية التعلم ككل يقوم بهذا التقويم ، اى بعد مرور المتعلم بكافة الخبرات التعليمية .
ملاحظة: لا يوجد شيء اسمه تقويم يتم مرة واحدة فهذا لا يحدث ابدا لان التقويم يتم اكثر من مرة
فالتقويم القبلى ممكن ان يتم فى بداية الفصل الدراسى او فى بداية الوحدة اوفى بداية الدرس ، اى يتم على اكثر من مستوى وفقا للشئ الذى اقومه ، وكذلك التقويم النهائى ممكن يكون فى نهاية الفصل الدراسى او فى نهاية الوحدة او فى نهاية الدرس ، وايضا التقويم المرحلى او التتبعى على اكثر من مستوى واكثر من مرة .

اساليب التقويم فى المنهج التكنولوجى:

التقويم الجماعى المرجع (السيكومترى ): وفيه تقارن درجة المتعلم بدرجات زملاؤه وبالتالى يطلق عليه جماعى المرجع اى يرجع لدرجات زملاؤه بحيث يمكن ان ارفع درجات المجموعة ككل اذا احتجت لذلك ولكن هذا الاسلوب من اساليب التقويم لا يستخدمه المنهج التكنولوجى .

التقويم المحكى المرجع (الايدومترى
هو اسلوب التقويم الذى يتبعه المنهج التكنولوجى وفيه يحدد المعلم درجات المتعلمين طبقا لمعيار معين اى لا يجب على الطالب ان يقل عن درجة معينة وفيه يتم تحديد درجة الطالب بدرجة محددة مسبقا اوبمستوى قد حدد سلفا بحيث يجب ان يصل اليه الطالب ولذلك نطلق عليه تقويم محكى المرجع .
امثلة : فى الكلية يكون النجاح لمن يتعدى نسبة ال60% واذا قل عنها يرسب الطالب وفيه نقارن مستوى المتعلم بالدرجة المحددة سلفا اى يحدد المستوى اولا الذى يجتازه خلال البرنامج التعليمى.

معايير التقويم فى المنهج التكنولوجى:

1- ان يكون مرتبطا بالاهداف ومحققا لها .
2- الاستمرارية : عملية التقويم عملية ملازمة للعملية التعليمية ولا تتوقف ففى كل مرة يحدث مراجعة وتقويم وتحسين للوصول الى الاهداف المطلوبة ، مع العلم ان التشخيص والعلاج هما عمليتان مكملتان لعملية التقويم وليستا جزءا منها ، كذلك عندما اقوم بعملية التقويم واعمل عملية مراجعة وتنقيح للتطوير والتحسين فلا يعتبر التحسين والتطوير جزءاُ من التقويم بل تبنى عليه.
ولا علاقة بين الاستمرارية وتنوع اساليب التقويم .
3- الشمول: تقويم عناصر المنهج كلها (الاهداف المحتوى طرق التدريس الوسائل والمتعلم والمعلم)
وكذلك تقويم جوانب المتعلم المختلفة الجانب الوجدانى والمهارى والمعرفى .
4- التكامل : يعنى التكامل بين جميع انواع وادوات التقويم مع بعضها فى عمل واحد .
5- المشاركة المجتمعية (الديموقراطية ): كل من يهمه الامر يشارك فى التقويم من اولياء امور ومديرن ومعلمين وتلاميذ ومصميمى التقويم او اى جماعات اخرى مدنية .
6- صدق الاداه : وهومناسبة الاداة لما وضعت لقياسه
مثال عندما اريد قياس وزن جسم معين لا يستخدم الترمومتر على الرغم من كونه اداة للقياس ولكنها غير مناسبة
اذا كان الهدف مهارى لا اضع له سؤال يتناول الجانب المعرفى ولا يكون العكس بان يكون الهدف معرفى واساله سؤال يتناول الجانب المهارى بان اقول (ارسم) وهى مهارة .
7- الثبات : تعطى الوسيلة نفس النتائج اذا تم استخدامها بعد فترة .
مثال : اذا كان لدى قطعة من الخشب وقيس وزنها فى يوم معين وبعد فترة قيس وزنها مرة اخرى فلابد ان يماثل القرآءة السابقة .
8- الموضوعية : عدم تاثر النتائج بالذاتية الخاصة بالمستخدم او المعلم
9- امكانية تنظيم وتحليل المحتوى : تعنى القدرة على اصدار الحكم
10- التنوع

أدوات تقويم المنهج التكنولوجى:

لابد ان نرجع اى نواتج التعلم فى المنهج التكنولوجى وهى ( معرفية- وجدانية- مهارية (
تقويم الجانب المعرفى :
1- الاختبارات التحصيلية وهى نوعين :
ا- الشفهية

ب- التحريرية
ا- الاختبارات الشفوية :
اختبارات المذيعات يكون من الاختبارات الشفهية وهى ضرورية – وكذلك فى اللغات (الانجليزية الفرنسية العربية وغيرها) – كذلك فى التربية الدينية الاسلامية فى التجويد
وتكون الادوات المستخدمة فى الاختبارات الشفهية ليست بالطريقة المعتادة وهى وجها لوجه ولكن يمكن ان تجرى عن طريق :
ــ اسئلة فى التسجيلات الصوتية
ــ برامج كمبيوتر صوتية
ــ برامج تصحيح النطق عند المتعلم
ب- الاختبارات التحريرية :
اختبارات مقالية اختبارات موضوعية
الاسئلة المقالية مفيدة جدا فى اختبارات اللغة التكملة
العربية فالاجابة تعتمد على تنظيم الافكار الصواب والخطا ــ المزاوجة
وكيفية عرضها ، ولابد للمعلم ان يقوم بها الاختيار من متعدد

2-ملف الانجاز :يعتبر كذلك من الادوات التقويم للجانب المعرفى
تقويم الجانب الوجدانى :
1-الملاحظة
2- المقابلة
3- مقاييس الميول
4- استمارات تقويم المشاركين عبر الانترنت
5- بطاقات التقدير
تقويم الجانب المهارى :
1-اختبارات الاداء
2- بطاقات الملاحظة




اذا أردت التغيير فعليكـ أن تبدأ بنفسكـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ma3n.forumegypt.net
Admin
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar


عدد المساهمات : 326
متغير : 0
تاريخ التسجيل : 02/12/2010
العمر : 26
الموقع : http://ma3n.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: رد: المنهج التكنولوجي   الأربعاء 18 أبريل - 10:59


بسم الله الرحمن الرحيم


ما معنى التكنولوجيا ؟

- التطبيق العلمى الناتج من البحث العلمى و نظرياته فى مجالات العلم المختلفة .

ما الفائدة التى عادت من وراء التطبيق العلمى للتكنولوجيا ؟
ما التغيرات التى طرات على حياتنا من اجراء استخدام تطبيقات العلم و نظرياته ؟
- مجال الطب .
- مجال المعلومات و البحث العلمى .
- مجال التنقل و السفر و حل مشكلات بعد المكان .
- مجال التعليم و اثرها على العلاقة بين المعلم و المتعلم .
- مجال الحسابات و البورصات و التجارة العالمية .
- مجال التغيرات المنزلية من الاثاث و الاجهزة .
هذه التكنولوجيا كما ان لها ايجابيات فلها سلبيات و مع وجود هذه السلبيات يجب الا نغفل عن ايجابياتها و ان هذه السلبيات تاتى عن طريق سوء الاستخدام .
* مثل المسدس
ايجابى سلبى
الدفاع عن الوطن قتل الاخرين

اوجه المقارنة بين المدخل التكنولوجى و المدخل التقيدى فى مجال المنهج : . . . . . اوجه المقارنة :

1- فى مجال التاليف للمقررات الدراسية .
2- فى مجال تنظيم المحتوى .
3- فى مجال طباعة المادة العلمية و التعليمية .
* التاليف :
1- المدخل التقليدى : يعتمد على خبرة و كفاءة و سمعة المؤلفين .
2- المدخل التكنولوجى : لا يدخل البرنامج للدارس بمجرد الانتهاء منه مثل المنهج التقليدى بل يتم اجراء تجريب مبدئى و تظهر النتائج ثم تجريب ميدانى بشكل اكبر ثم تقييمه ثم تعديله ثم ينزل المنهج

* تنظيم المحتوى :
المدخل التقليدى : الباب الاول/ الفصل الاول /الدرس الاول / الانشطة / التدريبات ، تنظيم منطقى من البيسط للمركب و من السهل للصعب ومن القديم للحديث .
2: المدخل التكنولوجى : تنظيم سيكولوجى للمنهج اى يراعى خبرات و احتياجات و اهتمامات و ميول المتعلم و يراعى عنصر التشويق و الجاذبيه و السهولة .
( مثل شكل الامتحان :سؤال سهل ثم يتدرج فى الصعوبة ثم يعود للسهولة لان الدماغ فى النهاية تحصيلها يقل و بذلك يكون قد وضع بشكل سيكولوجى )

* طباعة المادة :
1: المدخل التقليدى : فى شكل الكتاب المدرسى .
2 : المدخل التكنولوجى : يختلف عن المنهج التقليدى قد يكون فى شكل ( برامج تعليمية – برامج كمبيوترية – اسطوانات – حقائب تعليمية وهى بها اشكال مختلفة من تقديم المحتوى مثل " الانشطة – رسومات – مسائل – تدريبات – كاراكيتير – واجهزة اسطوانات ليزر – تعليم مبرمج – فلاشات " ) .

مفهوم المنهج التكنولوجى : . . .

مجموعة من المواقف التعليمية / التعليمة التى يستعان فى تصميمها و تنفيذها و تقويم اثرها على المتعلمين بتكنولوجيا التربية ممثلة فى الكمبيوتر التعليمى ، و الاجهزة التعليمية الاخرى و الكتب المبرمجة و الحقائب التعليمية و غيرها من اشكال التعلم القائم على التعلم الذاتى من اجل بلوغ اهداف محددة يمكن تحقيقها و تقويم مدى تحقيقها .

ماذا نستنتج من التعريف ، وما علاقة التكنولوجيا بالمنهج ؟تصميم و اعداد و تقويم المناهج .
2- اثراء المعلمين بالخبرات المختلفة .
3- تساعد على انجاز المنهج .
4- تتغلب على البعد الزمانى و المكانى .
5- التغلب على الفروق الفردية بين المتعلمين .
6- التغلب على اوجه الملل من جوانب التعليم .
7- تخفيف العبء التدريسى على المعلمين .
8- تفتح باب الحوار و تقرب التواصل بين المعلم و المتعلم .


ما طبيعة العلاقة بين العنصر البشرى و سائر العناصر الاخرى من مجال تكنولوجيا التعليم و المنهج ؟ التكنولوجيا لن تحل محل المعلم و هى علاقة تكامل و تفاعل و تاثير و تاثر بين العنصر البشرى و العنصر التكنولوجى فى مجال التعليم اى علاقة واحدة لتحقيق هدف واحد ,

خصائص المنهج التكنولوجى ؟

1- يعتمد على الاتجاه السلوكي في بناء أهدافه ABCD .
2- يغلب طابع البرمجة على محتوى المنهج .
3- يعتمد التفاعل من جانب المتعلم على فكرة المثير و الاستجابة .
4- يعطى اهتماما بالمعلومات السابقة لدى المتعلم ، كلما استطاع المعلم أن يداعب و يلامس الخبرات السابقة لدى الطالب وصل للهدف ، فالتعلم يقوم به المتعلم اما التعليم فهو نشاط متبادل بين المعلم و المتعلم .
5- يعتمد على المشاركة الايجابية من جانب المتعلم .
6- يقوم التعلم على فكرة الخطو الذاتي من جانب المتعلم .
7- التقويم غير التقليدي " اختبارات محكية المرجع (( عكس )) الاختبارات السيكومترية " .
شخص (ا) شخص (ب)
80 درجة الاختبار المبدئي 15 درجة
90 درجة الاختبار النهائي 75 درجة
* الشخص (ب) يكون رقم (1) الأول لأنه أحرز تقدم اكبر و بذلك يكون اسمه اختبار محكي المرجع .
8- تتعدد مراحل تخطيط المنهج التكنولوجي



اذا أردت التغيير فعليكـ أن تبدأ بنفسكـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ma3n.forumegypt.net
 
المنهج التكنولوجي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات معا للتغيير :: منتديات معا للتغيير العام :: دبلوم مهني تكنولوجيا التعليم :: المنهج التكنولوجي _ أساليب تدريب عملى / نظرى-
انتقل الى: